-->
القرآن الكريم القرآن الكريم
أحكام التجويد

آخر الأخبار

أحكام التجويد
أحكام التجويد
جاري التحميل ...
أحكام التجويد

ضبط متشابهات سورة القلم

بسم الله الرحمن الرحيم




 سورة القلم

هدف السورة :
الدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم (التفسير المباشر)
سبب التسمية :
لأن الله أقسم فيها بأداة الكتابة وهي "القلم" 
التصنيف : مكية
آياتها : 52
 أسماء السورة : القلم، ن والقلم

ضبط متشابهات سورة القلم

متشابهات داخل السورة


1- فَلَا تُطِعِ - وَلَا تُطِعْ

فَلَا تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ (8)
وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ (10)

2- إِنَّا كُنَّا (ظَالِمِينَ - طَاغِينَ )
قَالُوا سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ (29) ..... قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا طَاغِينَ (31) 



متشابهات السورة مع غيرها


1- مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ (مُرِيبٍ -أَثِيمٍ)

أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24) مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُرِيبٍ (25) ق
هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ (11) مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ (13) القلم
الضبط :

في سورة القلم جاءت ( أَثِيمٍ ) لموافقة فواصل الآي 
وأيضا في سورة ق جاءت (مُرِيبٍ ) لموافقة فواصل الآي 
أو الضبط بالمعنى العنيد  لآيات الله يكون مشكك مرتاب فيها فجاءت ( مُرِيبٍ ) في ق 
وفي القلم ذكر لبعض الآثام ( هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ (11) مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ) فجاءت ( أَثِيمٍ )




 

2- إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آَيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ .....
إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آَيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (15) سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ (16) القلم
إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آَيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (13) كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14) المطففين
الضبط :
كثرة دوران كلا في السورة المطففين ( كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ ، كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ ، كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ) لذا جاء فيها (كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ )




3- بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ .......
بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ (67) أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ (68) الواقعة
بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ (27) قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ لَوْلَا تُسَبِّحُونَ (28) القلم



 4- قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا (طَاغِينَ - ظَالِمِينَ )
 قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا طَاغِينَ (31) القلم
قَالُوا يَاوَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ (14) الأنبياء



 

5- مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ .....
مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (154) أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (155) الصافات
مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (36) أَمْ لَكُمْ كِتَابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ (37)  القلم

الضبط  : أنظر الملون  ، أو ربط كتاب باسم السورة القلم حيث أن القلم أداة للكتابة


 6- خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا ( يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ - ذَلِكَ الْيَوْمُ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ)
 يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ (42) خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ (43)
فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (42) يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ سِرَاعًا كَأَنَّهُمْ إِلَى نُصُبٍ يُوفِضُونَ (43) خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ ذَلِكَ الْيَوْمُ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ (44)  المعارج
الضبط بالموافقة والمجاورة : أنظر الملون

7-  وَذَرْنِي - ذَرْنِي - فَذَرْنِي

وَذَرْنِي وَالْمُكَذِّبِينَ أُولِي النَّعْمَةِ وَمَهِّلْهُمْ قَلِيلًا (11) المزمل
ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا (11) المدثر
فَذَرْنِي وَمَنْ يُكَذِّبُ بِهَذَا الْحَدِيثِ سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ (44) القلم



8- وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ .....
وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ (183) أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِهِمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ مُبِينٌ (184) الأعراف
وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ (45) أَمْ عِنْدَهُمُ الْغَيْبُ فَهُمْ يَكْتُبُونَ (46) القلم





9- أَمْ عِنْدَهُمُ الْغَيْبُ فَهُمْ يَكْتُبُونَ .....
 أَمْ عِنْدَهُمُ الْغَيْبُ فَهُمْ يَكْتُبُونَ (41) أَمْ يُرِيدُونَ كَيْدًا فَالَّذِينَ كَفَرُوا هُمُ الْمَكِيدُونَ (42) الطور
أَمْ عِنْدَهُمُ الْغَيْبُ فَهُمْ يَكْتُبُونَ (47) فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ (48) القلم
الضبط :
ربط الحوت مع ( ن ) في بداية السورة (ن والقلم )

وفي سورة الطور جاء قبلها أقاويل وادعاءات باطلة من الكفار للصد عن سبيل الله كيدا منهم


 10-  فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ ( وَلَا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ - وَلَا تُطِعْ مِنْهُمْ آَثِمًا أَوْ كَفُورًا )
فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ (48) القلم
  فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تُطِعْ مِنْهُمْ آَثِمًا أَوْ كَفُورًا (24)الإنسان
الضبط : الإنسان قد يكون آثم أو كافر فجاءت ( آَثِمًا أَوْ كَفُورًا ) في سورة الإنسان
وقيل أن ن بمعنى الحوت فاربط الحوت مع ( ن والقلم )


 

10- بِالْعَرَاءِ وَهُوَ ( سَقِيمٌ - مَذْمُومٌ )
 فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ (145) الصافات
لَوْلَا أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ (49) القلم


تنبيه : بالرجاء عدم نسخ الموضوع بدون ذكر مصدره المرفق بالرابط المباشر للموضوع الأصلي

عن الكاتب

Qurankariim

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

القرآن الكريم