-->
القرآن الكريم القرآن الكريم
أحكام التجويد

آخر الأخبار

أحكام التجويد
أحكام التجويد
جاري التحميل ...
أحكام التجويد

الصفحة 37 من سورة البقرة

الصفحة 37 من سورة البقرة
الصفحة 37 من سورة البقرة

التفسير الميسر للصفحة 37 من سورة البقرة


وَإِذَا طَلَّقْتُمْ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَاراً لِتَعْتَدُوا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُواً وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُمْ بِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (231)

وإذا طَلَّقتم النساء فقاربن انتهاء عدتهن , فراجعوهن , ونيتكم القيام بحقوقهن على الوجه المستحسن شرعًا وعرفًا , أو اتركوهن حتى تنقضي عدتهن . واحذروا أن تكون مراجعتهن بقصد الإضرار بهن لأجل الاعتداء على حقوقهن . ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه باستحقاقه العقوبة , ولا تتخذوا آيات الله وأحكامه لعبًا ولهوًا .
واذكروا نعمة الله عليكم بالإسلام وتفصيل الأحكام . واذكروا ما أنزل الله عليكم من القرآن والسنة , واشكروا له سبحانه على هذه النعم الجليلة , يُذكِّركم الله بهذا , ويخوفكم من المخالفة , فخافوا الله وراقبوه , واعلموا أن الله عليم بكل شيء , لا يخفى عليه شيء , وسيجازي كلا بما يستحق .


وَإِذَا طَلَّقْتُمْ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ مِنْكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (232)

واذا طلَّقتم نساءكم دون الثلاث وانتهت عدتهن من غير مراجعة لهن , فلا تضيقوا - أيها الأولياء - على المطلقات بمنعهن من العودة إلى أزواجهن بعقد جديد إذا أردن ذلك , وحدث التراضي شرعًا وعرفًا . ذلك يوعظ به من كان منكم صادق الإيمان بالله واليوم الآخر . إن تَرْكَ العضل وتمكين الأزواج من نكاح زوجاتهم أكثر نماء وطهارة لأعراضكم , وأعظم منفعة وثوابًا لكم . والله يعلم ما فيه صلاحكم وأنتم لا تعلمون ذلك .


وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلاَّ وُسْعَهَا لا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالاً عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلادَكُمْ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا آتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (233)

وعلى الوالدات إرضاع أولادهن مدة سنتين كاملتين لمن أراد إتمام الرضاعة , ويجب على الآباء أن يكفُلوا للمرضعات المطلقات طعامهن وكسوتهن , على الوجه المستحسن شرعًا وعرفًا ; لأن الله لا يكلف نفسًا إلا قدر طاقتها .
ولا يحل للوالدين أن يجعلوا المولود وسيلة للمضارة بينهما , ويجب على الوارث عند موت الوالد مثل ما يجب على الوالد قبل موته من النفقة والكسوة .
فإن أراد الوالدان فطام المولود قبل انتهاء السنتين فلا حرج عليهما إذا تراضيا وتشاورا في ذلك ; ليصلا إلى ما فيه مصلحة المولود . وإن اتفق الوالدان على إرضاع المولود من مرضعة أخرى غير والدته فلا حرج عليهما , إذا سلَّم الوالد للأم حقَّها ، وسلَّم للمرضعة أجرها بما يتعارفه الناس .
وخافوا الله في جميع أحوالكم , واعلموا أن الله بما تعملون بصير , وسيجازيكم على ذلك .

واﻵن مع فيديو الصفحة 



عن الكاتب

Qurankariim

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

القرآن الكريم